Subscribe to the newsletter

Stay informed on our latest news!

Subscribe to EM Consulting newsletter feed

تقييم إنتخابات الحزب الإشتراكي

قامت إى إم سى مؤخرا فى الإنتخابات الرئاسية الفرنسية ، ومن تلقاء نفسها بأجراء وأكمال بعثة تقييم للإنتخابات التمهيدية الأولى من نوعها التي قام بعقدها الحزب الاشتراكي الفرنسي. منهج إي إم سي الغير متحيز والشامل أستند و بشكل جماعي على منهجيات المراقبة الدولية المعترف بها.

هذا المشروع وجد مصادره فى الرغبة المتمثلة لدى مجموعة من خبراء الإنتخابات الدوليين و الإعلام الذين مالوا إلى إستثمار أنفسهم فى هذا المشروع نظراً لطبيعته المبتكرة.

أنطلق مفهوم مراقبة الإنتخابات التمهيدية للحزب الإشتراكى من إدراك ثلاثة عوامل مهمة تؤثر على إعداد السباق الرئاسى للإنتخابات الفرنسية:

1/ البيئة السيايية الحالية فى فرنسا المتعلقة بالسباق الرئاسى لم تك تخضع لإجراء لإنتخابات تمهيدية من قبل الأحزاب السياسية الرئيسية.

2/ الذى ساهم فى جعل هذه الانتخابات الأولية أنتخابات تشاركية هو إعلان ترشيحات متعددة داخل حزب معين، وعلى سبيل المثال، الحزب الاشتراكي و بالتحديد مع الإنسحاب المفاجئ لمرشح الرئاسة المفضل للحزب.

3/الإنتخابات الداخلية للحزب الإشتراكى، بعد مؤتمر الحزب فى مدينة ريمز فى شهر نوفمبر 2008 والتى شهدت العديد من الطعون و المخالفات. هذه الخلافات الداخلية المستمرة داخل الحزب قد و يمكن أن تؤثر ليس فقط على مصداقية الحزب بل وتحديداٌ على مرشح الحزب للسباق الرئاسى.